Amid warnings of Russian invasion, European action in Ukraine

موسكو وكييف وسط تحذير غربي من أنّ روسيا قد تغزو أوكرانيا بعدما حشدت على حدودها حوالي 100 ألف عسكري.

والثلاثاء، قال بوريل في تغريدة على تويتر إنّه “في مواجهة الحشد العسكري الروسي، أنا هنا لأظهر دعم الاتحاد الأوروبي لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها”.

وسيستهلّ بوريل زيارته إلى أوكرانيا بجولة في شرق هذا البلد يرافقه فيها وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا ويتفقّد خلالها الرجلان خط التّماس بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا، الذين تخوض كييف نزاعاً مسلّحاً معهم منذ 2014.

وهذا النزاع الذي اندلع بعد ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم خلّف أكثر من 13 ألف قتيل.

ومن خط الجبهة سينتقل بوريل إلى العاصمة كييف للقاء مسؤولين أوكرانيين آخرين.

وقالت المفوضية الأوروبية، الاثنين، إنّ الزيارة “تؤكّد دعم الاتحاد الأوروبي القوي لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في وقت تواجه فيه البلاد حشوداً عسكرية وإجراءات مختلطة من جانب روسيا”.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأوكرانية إنّ الزيارة “تهدف لتأكيد دعم الاتحاد الأوروبي على خلفية الإجراءات الروسية العدوانية”.

وأضافت الوزارة أنّ بوريل سيبحث أيضاً مع نظيره الأوكراني سبل “ردع روسيا عن عدوان جديد، بما في ذلك من خلال عقوبات اقتصادية”.

وستكون هذه أول زيارة يقوم بها وزير خارجية أوروبي إلى خط المواجهة منذ اندلاع الحرب في شرق أوكرانيا.

وكثّفت الجهود الدبلوماسية لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك قمة افتراضية عقدت في نهاية ديسمبر بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتن والأميركي جو بايدن.

ويطالب الكرملين حلف شمال الأطلسي بعدم ضمّ أوكرانيا، الجمهورية السوفيتية السابقة، إلى عضويته، وبأن يسحب قواته من مناطق قريبة من الحدود الروسية.

وتبدأ روسيا والولايات المتحدة في التاسع من يناير مباحثات في جنيف تتناول الشأن الأوكراني، تتولاها نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان ونظيرها الروسي سيرغي ريابكوف، على أن يليها في 12 من الشهر نفسه اجتماع بين روسيا وحلف شمال الأطلسي ثم اجتماع في 13 منه في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

“>

Tensions have intensified in recent months between Moscow and Kiev, as Westerners warn that Russia could invade Ukraine after massing around 100,000 troops on its borders.

On Tuesday, Borrell tweeted on Twitter that “in the face of Russian military build-up, I am here to show the European Union’s support for Ukraine’s sovereignty and territorial integrity.”

Borrell will begin his visit to Ukraine with a tour of eastern Ukraine, accompanied by Ukrainian Foreign Minister Dmytro Kuleba, during which the two men will inspect the line of contact between Ukrainian forces and pro-Russian separatists, with whom Kiev has been locked in an armed conflict since 2014.

This conflict, which erupted after Russia’s annexation of Crimea, has claimed more than 13,000 lives.

From the front line, Borrell will travel to the capital, Kiev, to meet other Ukrainian officials.

The European Commission said on Monday that the visit “affirms the European Union’s strong support for Ukraine’s sovereignty and territorial integrity at a time when the country faces military build-up and mixed actions by Russia”.

For its part, the Ukrainian Foreign Ministry said the visit “aims to confirm the support of the European Union against the background of aggressive Russian measures.”

The ministry added that Borrell would also discuss with his Ukrainian counterpart ways “to deter Russia from further aggression, including through economic sanctions.”

This will be the first visit by a European Foreign Minister to the front line since the outbreak of war in eastern Ukraine.

Diplomatic efforts to defuse the Ukrainian crisis have intensified in recent weeks, including a virtual summit organized at the end of December between Russian President Vladimir Putin and US President Joe Biden.

The Kremlin calls on NATO not to include Ukraine, the former Soviet republic, and to withdraw its forces from areas close to Russia’s borders.

On January 9, Russia and the United States will begin talks in Geneva on the Ukrainian question, led by US Assistant Secretary of State Wendy Sherman and her Russian counterpart Sergei Ryabkov, which will be followed on January 12 by a meeting between Russia and NATO, then a meeting on the 13th within the framework of the Organization for Security and Cooperation in Europe.

.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *